Translate

الخميس، 19 يناير، 2017

قصيدة : بعنوان " بلدي الحبيب " بقلم الشاط اجباير وفاء

أشتاق إليك وهذا ليس ذنبي أشتاق إليك فأنت الدواء لقلبي أشتاق إليك في السماء نيزك أشتاق إليك في القلب خفقة أشتاق اليك في البحار موجة أشتاق أليك في الفصول وردة وشمس وبياض ثلج ودفء خريف شوقي اليك ليس غريبا لأنك أنت الحبيب حيرتي لا تحتاج إلى جواب لأنك إحساس عجيب بضحاك وروعة الرمال أنت كياني و أوصالي أنت كل الحب في حياتي وعدي لك حياة ومدفني عنك العسير يهون وكلي وابنائي نحن فداء بقلم الشاط اجباير وفاء

الاثنين، 9 يناير، 2017

**** على شفة الهوى **** بقلم ربيعة بومهراز


عانقني الدجى
ركبت صهوة الأمنيات
شت بي الخيال
حتى تلمست طيفه
فتذكرت الليالي السالفات
التفت لي الماضي مبتسما
و تلك الصور
أمسكت بشغاف القلب
تريه كيف الألوان تتعانق
حتى إذا استأسد الشوق
مد ذراعه يلتقط الياسمين
و الرذاذ يقطر من أوراقه
يبلل روحي العطشى
فيزهو الربيع على الربى
تعزف العيون على شفة الهوى
أغنية تباشير الفرح
تسكر العقل النحرير
فالحب إذا الشوق جن علينا
تنفس وانساب الريق شلالا
يسقي جداول الفؤاد
من الشريان أرضع الحبيب كأس المحبة
فلسوف تحلو بالكؤوس حياته و حياتي
 ربيعة بومهراز

الخميس، 5 يناير، 2017

ذكرني من تكون... / بقلم الشاعرة فوزية أحمد الفيلالي


ذكرني من تكون... أيها الواقف أمامي لحظة شروق ابتسماتي صبحا والنعل لازال يترنح على حفاة قدمي المبللة بدم الشوق إلى من أصبح غريبا عن مهجتي... عن قبيلة خواطري في وطن شيّد حدود الود بيني وبين رجل منذاك الزمان رسمت له قصرا في خيالي رصعته بمجوهرات عمري على جسر الذكريات وتلك الاغصان المترامية الاطراف ألم تكن تظلل قصيدتي الحزينة يوم انقطع حبل المشيمة وتكسر جدار اللقاء؟ أين كنت والقنابل على روحي تتقاطر كالعاصفة العمياء في معصمي حديد استباح برائتي سذاجتي... أنا التي كنت أغرق في لج عينيك دون مجاديف ولا زوارق نداء ذكرني من تكون...؟ أتراني أصبحت عمياء الوجد؟ أم الشيب اخذ منّي مأخذ العقلاء؟ لله درك... خذ ريشتك لوحة الماضي ارسمها لي على صدرك الذي كنت ارقد تحت سجاتدة أصلي وأكثر الدعاء علّني لا أفارق عتمة تلك الليلة كالوطاويط ليس لها في الضوء رجاء بألوان قزح أهديتك منديلا مطرزا بالوفاء وأضفت لونا سابعا علقت عليه حبال الجفاء كالغسيل المهجور يوم كان القصف مباغتا وغادرت كل جميلات البراء ذكرني فإنني نسيت اللحظة وجرس الماضي... وغرفة لم أتذكرها ألا ساعة اشتياق أتكون ربما من بين لا ئحة علقت عليها أسماء بعض الأصدقاء؟ كالثوب البالي... رميت به هدية لإعصار أخذ معه قلبي بعيدا بعيدا ... والقرش ليست له رحمة الانعتاق... ذكرني ...اولا تذكرني... لقد طال الهجر علقت أعلام ... جففت الدمع المدراق أيها السائل... عمياء أنا عن كل. لقاء الشاعرة فوزية أحمد الفيلالي

الأربعاء، 4 يناير، 2017

رسالة لروح أمي أمي الحبيبة / بقلم الشاط اجباير وفاء

آه لو تعلمي كم احبك لأنك أنت نبض قلبي يا من وهبت لي حبك وقلبك وكل شيء جميل في حياتي أحبك بكل ما تحمله هذه الكلمات من معنى كم أنا مشتاقة لسماع صوتك و دفئ حضنك غاليتي أن قلبي لم ينبض إلا بحبك آه لو تسمعي دقات قلبي وهي تنادي عليك امي كياني يرتجف لشوقك حينها تعلمين انني لن انساك أحبك وأشتاق اليك سيظل إسمك يتردد على لساني ما حييت أعدك أمي أنك أنت في قلبي طول الزمان و مع ذكراك التمس الامان أهديها لروح أمي الغالية بقلم الشاط اجباير وفاء

الأحد، 1 يناير، 2017

طوق حروفي ../ بقلم بوعلام حمدوني


طوق من حروف
طوق حروفي ..
يزين 
نسيما ..
يعطر المساء
بحبر يشدو ..
الحنين
يراقص همسات
اللقاء
بمجون لمسات
العيون
لبسط
للضياء ترقى
كأنه نبض
يعانق المكان
يمهد للحب
سجاد البقاء
لتزهر الأحلام
براعم أفنان
تفض بكارة ..
غيمة السماء
فللشوق مضجع
الزمان
إن قلت غاب
أشرق وفَـاء
فتحت له
حصن الحنان
يزرع العشق
دون عناء
سمفونية ..
بوهج الكيان
للحبيب ..
ألحان نداء
بوعلام حمدوني
المغرب 01-01--2017

*حمقى....كبول البعير**الأستاذ** محمد الريحاني*


..............................
آمنت بربّيَ..... هوالله
الواحد ......وهو حسبيَ
واستغفرت من شرّي
وشرّنفسيَ و ذنبيَ
وبقلبٍ بالحبّ عامروفخور
ووجدانيَ بعرفانه مسرورْ
ولسانيَ يغزل الكلم .....
لذهن شغفه درس التّعلّم
ولساني بماء الشّكرطهورْ
إستعذت من كلّ شيطان رجيم
شياطين الإنس والجنّ الشّرّيرْ
بسملت بالإسم بدأ الإبتداء.....
قرأت وتدبّرت......
حروف الآي
والذّكرالحكيم إكتفاء
فوق الخطوط وتحت السّطورْ
وفتحت الأقفالا للبيت المعمورْ
تعلّمت يقينا .....حكم وحكمة
وفهمت من ربّيَ
فغنمت منه الكثيرْ..والكثيرْ
الشّمس ضياء
والقمرليل منيرْ
وحسبان الزّمان
عصور ودهورْ
تيقّنت...... وخفت لمّا رأيت
عذاب الجحيم ....ونارالسّعيرْ
وما كلّ شئ بالعين رأيت
وما هذا إلاّ قلّ قليل
و النّذر اليسيرْ......
إنتبهت وأفراحي ....نسيت
إلاّالمسودّة لإحصاء ذنبيَ
كانت تهمس لي وتشيرْ
فزعت ورُعبت ....فقلت
هُلكت .......وحقّ ربّيَ
وماذقت من حينها
حلوطعام وكان شربيَ
المرّالعلقم ....لعطشيَ المريرْ
أإلي الجحيم المآل و المصيرْ....؟
فإن لم يستبقنيَ ويستفق
في خلدي..... ذاك الضّميرْ
ليكون الطّبيب المداويَ
من رعونة النّفس والمساويَا
ويفتح بصرقلبيَ الضّريرْ
هُلكت وحقّ ربّيَ القديرْ
قلّ من بيتيَ الزّاد.....
ورحل عنّيَ الخلّ والعباد
وفسد القوت والحال ممقوت
وحرفيَ يبطش به العطش
بين الحياة والموت......
والصّدرأظنّه مخدوع...موجوع
والجناح مبتور .....مكسورْ
فأنّى لك ياطيريَ التّحليق
أو في سماك.....
الحرّ الطّليق أراك.....
في رحاب الجوّ.......تطيرْ
والإبن ينادينيَ.....أيا مسكينيَ
ولا ينظر في سواد عينيَ
لعلّه يعلم حكمة الإصلاح
بالصّريح المباح.......
أووصفة في يديَ للتّغييرْ
فتُحمد اليقظة ويحسن التّبشيرْ
والبنت المشاكسة بلهجتها الرّثّة
ولا أدري من أين اكتسبتها
تلاغيني في ديني....
وتطعن في يقيني
وبالقيم والمبادئ المستوردة
تجادلني لتفحمني.......
زاهية في ثوبها القصيرْ
تهدهد من في المهد
ملهات أوقاتها .....أخاها
ذاك الطّفل الصّغيرْ
تغيّرت فطرته........
ولاأمّ حنون أفطمته
وماعاد يدبّ علي الحصيرْ
كبرت الأجسام .....
وتشتّتت.....الآنام....
وتاهت في عقولنا الأفهام
فانقلبت السّاعات والأيّام
وركب الحقيرعلي الكبيرْ
والرّكب في غفلته يسيرْ
يدب ّكقطيع الحميرْ
ولاأديب للنّصح والقول الرّاجح
ولا لسان بالفصيح ناصح
إلاّ الكلاب تنبح ......فخاب التّدبيرْ
فإلي أين تسير........
أيّها الأعمي الضّريرْ
أيّها المخمور.....السّكّيرْ
أيا عروبة الشّهامة
أين الرّشاد...ياعباد
أين الكرامة والعلم المستفاد
وأخلاق الشّجعان
أيا عنترة يابن شّداد
وأهل الكرم والوفاء والجود
أنام الجمع بين أحضان النّساء؟
أم أراكم في أشدّ بلاء الابتلاء
أم بكاء علي أطلال العقلاء
أوبين أرجل أسيادهم.....
تقذف بهم خدعة الأعاصيرْ
كأهل الكهف في غفوة نومهم
بين أحضان كلبهم .....قطميرْ
أين أنت أيّها العرّيف الولي
أما ادّعيت أنك الحاذق الصّفي
ومولاك ولاّك علي الخلائق
الضّابط القائد والحاكم المشيرْ؟
لقد خاب ظنّيَ فيكَ.......
وليس الذّنب في من ولاّكَ
بل الذّنب في من لبس الإدّعاء
وقد فرغ منه الكيس والوعاء
أيّهاالمدّعى المغرور......
أيّها الإنسان الحقيرْ
فلله الحمد وله الملك......
وإن ربّي هو العزيزالغفورْ
ستشرق الشّمس من مغربها
وسيعمّ قلوبنا الضّياء والنّور
لننزع عن جلدنا لباس الخيبة
ونعال الفسق ....وشؤم الفجورْ
فتبّا وسحقا ......لكلّ مدّعٍ مغرورْ
فمتي سأراك أيّها الانسان الكريم
أيّهاالنّبيل .....أيّها الخلّ الحميم
علي نفسك تثورْ.....؟
أم لا أُسمع الصّمّ البكم.......
ووو.....ومن خلتهم في القبورْ
...................................
.........................ريحانيات
 بقلم *الأستاذ** محمد الريحاني*

سأشيع أحزاني../ بقلم عزوز العيساوي


ارفعوا أكفكم بالدعاء..
تعالوا إلى مشارف المدينة.
سأشيع أحزاني..
وأدفن جنون الغياب.
كأسي ترتعش.
الصوامع تقرع الأجراس..
المآذن تصدح..
حفار القبور مستعد.
بضع أمتار أرض..
وخرقة من قماش أبيض..
تفي منكم بالغرض..
تكفيني لأستريح.
الدعاء الخالص فقط
وابتسامة حبيبتي
تدخلني الجنة.
دعوها تبتسم..
المفاتيح معلقة
 على باب قصرها..
ع العيساوي

حكاية نرد / بقلم ثريا بن الشيخ


لأول مرة أدخل 
المحراب 
ضامرة الحرف 
والوجد منخطف 
يوهم اناي 
ببداية الخلق
وجدت الأمنيات
حافية
تنتظر على حواشي
النبض
تشربها النوارس
تبدأ من وريد
حكاية نرد
بعثرتها همسات
الورد
نسيت نفسي
ليلة أمس
فقط
طلبت من رحم
السماء
ان أولد من
جديد ...
ثريا بن الشيخ
01 / 01 / 20177 / المحراب .

السبت، 31 ديسمبر، 2016

جنون العناد / بقلم عزوز العيساوي


كل اللغات
تتبخر..
كل الحروف
تسقط منتحرة..
على صفحة الحقيقة.
لغة الإيماء
تمسح جنون الصمت..
الحركات قاتلة..
البسمة تشعل نارا..
نرقص ونغني
نعلن حفلة الغياب..
جنون العناد
يتمدد كأمواج بحر
يرفض طعام ليل
بارد..
الحيتان أثخمتها
أطعمة أجساد ترفض
الحقيقة..
سلاَّت المهملات
مثقوبة الجوانب ..
ترفض بقايا ورق
تمزق من خطإ الكتابة..
نحلم بالورد والمتمنيات..
الطريق وعْر وشائك..
تعالوا نمسح السراب..
نُلَمِّعُ السماءْ..
نرسم نجوما من نوع
فاخر..
فهل نقدرْ؟..
نكتفي بالدعاء ..
 ننتظر القدر...
ع العيساوي

*لا تقلّي...... .....من أين جئت؟* بقلم *الأستاذ* محمد الريحاني*


 ............................. 
هو الّذي لملم شملي ...
جبال فوق جبال ....يا أملي
وبالصبّر والرّضا أثقل حملي
فتحمّلت.......وإليه سعيت
بلاحرف يمشي علي الجُمل
 كفانيَ العطاء.....فأخذت
وغنيمة للعّشاق .....قد غنمت
وما كان لي طلب .....وماتسوّلت
بالعدل فارقت الجمع
وأغلقت منّي السّمع
 وبالحق فتقت وفرّقت
خلف خطوط الإستواء
هناك ابتلاني .......فابتُليت
رماني في منازه النّزهة
 فوق منارة فرحتي
رياض ولا في أحلامي رأيت
 ارتفاع ...رقيّ...وماتنزّلت
كلّ حدود العقلاء......
أرباب الحجى والنّبهاء
تركتها خلفي ....وتخطّيت
فلا تسأل يا حبيبي
الي أين أسري بي
أو الي أيّ مدي عرجت؟
و ها أنا كتبت.......
ولكم قد قلت ....وما خنت
وكم بصريح الفصيح
وبالحرف المباح
حدّثتكم وما أفشيت
وإن نطقت وتكلّمت
ماكتبت حين شربت فشبت
بل بروح أنفاسي
تداركت غفلات نعاسي
فوسعّت نطاق مقاسي
وعلي صلب الصّحّ بنيت
وبالحبّ والعشق...... نفخت
في طين قد جفّ منه لعابه
فنسى انتسابه ......وعذابه
وأغلق منافذه وشرّع أبوابه
وما عاد الماء شرب
لأحشائي وما عطشت
لمّا شخت...... وما دخت
بقيت........ تنفّست فبحت
صورإسرافيل .....الدّليل
ذاك الملاك ......الجليل
من بوح لوحي شرب القليل
بين شفاهي كمزمار....التقمت
وطارت الأطيار....أطوارأفكار
بنات وذكور ......وقبسات أنوار
صبرت وتأنّيت ....فما تعجّلت
تمسّكت بآلة فنّي
وفي جوفها ترقيم التّمنّي
علي سلّم الرّجاء بهمّتي آرتقيت
وعلي ميزان الهوى
مغازل أوتاري عدّلت
فكيف تقول يا أنت .....أنّي كفرت؟
وقلبي بكلّ أنغام الحبّ يغنّي
إذهب....وآرحل.... وإيّاك عنّي
شربي لا يليق بنغمة مسمعك
والصّبرقد نفذ منّي.....
فان لم تؤمن بالإختلاف
وحسن الظّنّ بإنّي.....
فأنا من حسن الإختلاف
تعلّمت فعلمت
وبالفكرونوره ......
آمنت ...ومانمت ....فأمنت
...................................
.........................ريحانيات
 بقلمي *الأستاذ* محمد الريحاني*