السبت، 23 يوليو، 2016

*** ثمار الحب**** بقلم ربيعة بومهراز


من عينيك رشفت الحب
تأججت نار غرامي
لهفتي أيقظت جنوني
عدوت نحو الديار و الأشواق تسابقني
و عشق بان مني لست أنكره
فإذا بليلي سراج منير
و النور من محياك ينهمر
يا موردا للخصب يسقي نبته
في يوم مليح مطير
تتفتح الأزهار في وجَناتها عِطرا
و العطر من حروفي ينتشر
تتمايل في البيادر وفي أحشائها الإبر
أبتسم وفي قلبي نارتغسلني فيأكلني الشرر
بين لقاء و فراق تفيض عيوني
تُنثر على الخدود درر
في رحم الوجع أنبت
كغابات الزيتون جذورها عطشى
وعلى جبينها الثمَر
ليتك تدنو مني تكسر قيد أنفاسي
تدغدغ احساسي من حبي تعتذر
تغرقني في شهقاتك
أحضن الأمل
أفض بكارة الصمت
القيد ينكسر
ربيعة بومهراز

سرد الحكاية / بقلم فوزية احمد الفيلالي


سرد الحكاية
أمل بعد امل...
اشراقة صبح على وتر
وهَجك بلسم بعد غيمة مطر
بللت معطفي
اينعتْ أشواقي
فاين المفر؟؟
سر الكحاية...حبك أمل
أخشى ذكره بين الجواري
اخاف على صبابتي
أن تلتهم المقل
لا تلمني...في الغرام
وتقل هذا عجب
حبك فعل بي
كل الغرابة وكل العجب
فوزة الفاسية
فوزية احمد الفيلالي

أنا قتيل هواك ِ، / بقلم Abdelilah Kotbi


أنا قتيل هواك ِ،
ْ عشت العمر كله ،
أ ُصْـفِي لك فيْض وِدادي،
وقلبُكِ هاجِري،
فلِمنْ يا تُرى أشكـوكِ،
غير هوايْ ،
وظلام ليلكِ جاحدٌ ودِّي،
ذابح رقَّة َمَشاعِري...
فما أصعبَ لوْعَتي بك ِ،
وأَنت ِمولاتي،
قد اهجت آهاتي...
وما أضْيعني
بين صدِّك القاهر ِ ،
و حدِّ الخناجِـرِ !
انا العاشق ُمحاسِنَك ،
وطرْفُكِ ناهييَ و آمري،
وهذي المواجع التي ،
تقلبها علي احلامي و ذكرياتي ،
روّعتْ قلبيَ المُستهام ،
واجْتاحتْ بالي و خاطِري،
ع.ق

•~♧ الحال ♧~• /بقلم الشاعر الزجال : إبراهيم منتصر


سواكني شاعلة تزهر عوافي
خارجة من الجوف ؤ ل قلوب تشافي
هيا غلة جهدي حصادي ؤ نتافي
غلتها داكتG عمرت مطامر ؤ مطافي
في هاد لبحور راني ل سناني مطيح.
دايع نعاود ف خرايفي
ولكل مضرور بالقوافي نعافي
راني وافي ما نحافي
هادي عطية جوادي وسلافي
لظمت كلام لحال ؤ سماوني مسيح.
لبست فوكG لحمي دربالة هي لحافي
فاض كلبيG وركبت الدعدوع فوق كتافي
السلبة ولغيط لبز عذب بيا الجافي
تقهرت ؤ كلتG من هاد البليه صافي
شافوني نحضر ؤنجدب كالواG امسريح.
ناري منو حال ربى حالو على ولفي
على غرامو وليت بالحفى نمشي مكفي
يلا كان هذا صغري التسليم منو في شرفي
يا دنيا ماكفاتك هاد البلية مزال عليا تحلفي
زندات الجدبة، السواكن والحال فيا تطيح.
ملي تشخض ببراكت ربي ؤ ملوكي نشفي
نتخوطر ؤ لحر لمضى والما نولي نطفي
يا ملاة لمقام راعي ؤ لا غلبتي عفي
ميمتي حياني قرقبي النواقص نتي تعرفي
بالجاوي وحصلبان المجمع مبخر ومريح.
لجاج وقت لحضرة تدكيG وتسفي
آه منك يا نفسي عييتي ما تنكفيG
لا سعد لا سويرتي والزهر كاسو مكفي
على شوك ليام نتمشى نكرع محفي
وسط كارةG الجدبة نطيح ونود نصيح.
نيراني كاديه واااش يبرد ليعت جوفي
رمتك يا الحضرة ؤ تمنيتك عليا تروفي
خركتG شراوط، عقيق ؤ لوبان وصدافي
مواجي هايجة ؤ بطيافي عفست ضيافي
ولدوك الريوس الهايمة راني نفاجي ؤ نريح.
داكتG اماجي ؤ عليك راني حالف بحلوفي
نحضر بالقراقب والدندبة ؤ نتي تشوفي
نخليك جادبة حايرة ؤ ف راسك تشنتفي
راه سباب جنوني وعدابي هما حروفي
ولي تشفى دابا يتبلى، ويولي يقيح.
غيات يا مول القبة ولمقام همد لعوافي
الشخضة كاديه بالمضى نشلخ ف طرافي
سمايا ترعد وترجف يا نفسي همدي دابا توالفي
السواكن لبساك، رأس ثقال ما بقيتي تخافي
ملوكي خلاوني بلا هوايا تالف ؤ سايح.
ليغارة ل مالين لمقام عليهم ربيت سوالفي
كلما تفاجات عليا لهوال نتيا تكرفي
زاوكت فيك يا ربي وليك هزيت كفوفي
الرحمة ليك نتا لقهار تعفي وتعافي
هذا حال ما يفرق بين العاقل والمحيح.
* الشاعر الزجال : إبراهيم منتصر
* بتاريخ الجمعة 08 يوليوز 2016
* مدينة سلا المغرب.

متفرقات / زجلية بقلم فاطمة المسعودي


---------------------
الْحَرثْ لَكَان مَخْــــــدُوعْ
فَ النْبَاتْ يْبَان عَيْبُــــــو
--
الْمَيّتْ مَا يْرَجْعُوه دْمُوعْ
وَ لَا نْواحْ عَـــــادْ يجيبو
--
الشْرِيفْ رَاسُو مَرْفُــوعْ
وْ كُلْ النّاسْ تْهِيبُـــــــو
--
لَمْلِيح بْلَا دْلَالَة مَبْيُوعْ
و الْخَــــايَبْ الله يْجِيبْ
مَنْ يَسْتَرْ عَيْبُـــــــــــو
---------------------------- فاطمة المسعودي

لالةحبيبتي / زجلية بقلم ‎جبيلو ادريس


لالةحبيبتي
لالة حبيبتي يالمسكينة
ياللي ساكنة داك المدينة
فالمحافل انتي زينة
فعيون السماسرية طينة
فعين ولادك عجينة
ردي بالك لينا
راكي نهار تحتاجينا
غتصيبينا غضبنا ومشينا
وما تلقاي حتى الدفينة
اللي عليها اتدمينا
وبنار العدا اتكوينا
لالة حبيبتي يالمسكينة
حللي عيونك فينا
ردي بالك يلا جينا
طامعين فالكرسي والغبينا
عينا زايغة ورصينا
الطايرة والنازلة فيدينا
عفى الله عما سلف تنجينا
هادا ماعطى الله اتبلينا
مانتخلاو نتسابقو اتعمينا
اللي فينا مايهنينا
المسرحية بها بدينا
والله يعفو علينا

الجمعة، 22 يوليو، 2016

كم هو مؤلم .... / بقلم ياسمينة الشامية‎

كم هو مؤلم ....
أن تشاهد مكاناً عشت فيه
أجمل الذكريات أصبح رماداً.....
كم هو مؤلم...
أن تغادر بيتك الذي حلمت به
و تحقق حلمك بالحصول عليه..
و فيه تزوجت و أنجبت أطفالاً...
و علقتَ على جدران الغرفة أحلى الذكريات...
و تأتي تلك اللحظة لوداعه ......
حتى تعود و تجده مدمراً !!!!!
كم هو مؤلم...
أن تجلس في خيمة للنازحين.....
و تجد طفلك يبكي من شدة البرد و الجوع....
و ترى دموع أمه في عينيها....
كم هو مؤلم ذلك المغترب الحزين ...
عندما يشاهد صور مدينته كيف كانت ،،
و كيف أصبحت مدمرة...
كم هو مؤلم .....
عندما تتحول رائحة الياسمين
الى رائحة بارود .....
أوجاعنا أصبحت كثيرة ....
نرجوك يا الله ان تلطف بنا
و ببلدنا و تريح قلوبنا..
وتئوي فقيرنا وتطعم جائعنا

×؛؛×{{ تَدَلّـــــى قــــابَ قَوْسيـــــنِ وأدنــــــى }}×؛؛× بقلم ابو منتظر السماوي


÷÷÷÷÷""""""""""""""""""""""""""""""""""÷÷÷÷÷÷
لِمَنْ أشكو أبِثُّ الوَجد والآهات قُلْ لـــــــــــي
فَلَنْ أقوى علـى الهجران لمْ يُسعِفني حَولي
لقدْ عانَيتُ منكَ الصَدّ مَكدوداً أَخِلّـــــــــــــي
أُناجي في الهوى صَبّاً فلا تَرنـو لِقَولـــــــــي
ولمْ تَعْبَأ بما عانيتُ في كَدّي وفِعلــــــــــــي
÷÷÷÷÷ ففـــي الميدان فـــي سوح الهوى تَعلو البيارقْ
÷÷÷÷÷ لكَ الأجناد فـــــي ســاحات عشقــــي كالفيالقْ
بِغُنجٍ تَعْتَلـــــــــي الصَهوات لا تَخشى وَبالا
وتدعُ العاشقين الحيــــد أقوامـــــــاً رِجـــالا
لِخَوض الحرب وِتــــــراً باديـــاً فيهــــم هِلالا
فمَنْ يَخشى دُنُـوّاً منــــــكَ أو يَخشى نِزالا
كعبدٍ فَـــــــرَّ لمْ يُحسِنْ مــعَ الغيدِ قِتــــــالا
÷÷÷÷÷ ويَعهــــد إنْ دَنــا يُردى كفَردٍ مِــــــــــن بيادقْ
÷÷÷÷÷ فَسَيفُ الغيــــــــــد لا يَخفى بِبَتّارٍ وحــــــارقْ
تَراهُ صادِحاً فـــــي السوح هَلْ مِــــنْ مُبارِزْ
وأَنصافاً سأُرديـــــــهِ ويُلحَق بالجَنائــــــــــزْ
أكُلُّ المُدَّعين العِشق لاذوا كالعَجائـــــــــــزْ
مَنْ استَقوى بِمَرهَفِهِ بميدانــــــي فَفائــــزْ
ومَنْ يَنحو فأحرى في الصَبابة إذْ بِعاجِــــــــزْ
÷÷÷÷÷ أما فيكم عَشوقاً فــــــــــي الهوى يَبدو كحاذِقْ
÷÷÷÷÷ ومُختاراً لغيـــــــــدٍ ماشيــــــــــــاً فوقَ النَمارِقْ
أيا مَــنْ سَلَّ سَيفاً فـــي الهوى يَبدو ظَلالا
فَلَمْ أَعْهَدْ بسيف الغَدر عِشقاً , ذا مَحـــــالا
عَهَدتُ العِشق أنغاماً , تَراتيلاً , نَــــــــــــوالا
أغانٍ أعْهَــــــــدُ العُشّاق تُبديها جَمــــــــالا
وتُتلـــــى فيهِ آيات الهوى سِحراً سِجـــــالا
÷÷÷÷÷ بقلبيــــــنِ إذا كانَ الهوى فِعــــــــــــلاً بصادقْ
÷÷÷÷÷ وأبدو فــــي الصَبابــــة قلب مَعشوقي بسارقْ
لهُ يَهفو فؤادي , إنّمـــــــا عاتٍ تَجَنّــــــــى
أتَختــار الظَلال علـــــى الوِفـاق فقـالَ : إنّا
أنيـــــــن القلب قُلتُ قــــد تَمادى قالَ : إنّا
فلا ألفاهُ مُكتَرِثاً كمــــــا قلبي المُعَنّــــــى
ولا يُبدي دُنُــوّاً لا وصالاً إنْ تَمَنّـــــــــــــى
÷÷÷÷÷ ومـــــــا فَتــــق الفؤاد بــذي الهِيام أرى براتِقْ
÷÷÷÷÷ وإنْ أبـــــدى حُنُوّاً لمْ أكُـــــــنْ فيهِ بِواثــــــقْ
سَلاماً يا شجـــى قلبـــي ويا نَوح الحَمائِمْ
أتَدري كمْ أُعانــــــي فيك يا رَوع النَسائــمْ
عَصِيَّ الدَمع صَبـراً كنتُ في البَلوى بِهائِمْ
أيا ابنَ الأكرمينَ الصيد يا شِبلَ القَماقِـــــمْ
تُجافي والجَفا في الحبّ للهاوي بِصــــارمْ
÷÷÷÷÷ أما أحضى وِصالاً منكَ لــــــــو عَـــــــدّ الدقائقْ
÷÷÷÷÷ فَهَل في الوَصل جُرمٌ أمْ تَرى وَصلي بعائقْ
دَلوعاً قَــد تَدَلّى قابَ قَوسينِ وأدنــــــــى
فَمَسروراً سأغدو قُلتُ , بَلْ أكدى وأضنى
عَزيزَ المِصر ضُرّاً مَسَّنــي فإرحَـمْ لأهْنـــا
فَبِرُّ الوَصل فيهِ العِزّ تُحفـى , خَيـر يُجنـى
وَزِحْ عَــنّا تَباريحَ العَنــا إنْ ليــــــــل جَنّـــا
÷÷÷÷÷ وكُنْ صَفواً زَلالاً سَلسَبيلاً كالروائــــــــــــــــقْ
÷÷÷÷÷ وكُنْ سَدّاً مَنيعاً مِن مَهَبّـــــــــــات الطَــــــوارقْ
عَزيز المِصر يا خِـدنَ الصَفا يا مَــنْ تَجَلّى
لعذّال الهوى خَلقاً وخُلقاُ قــــــدْ تَحَلّـــى
وفي محراب عشقي صامَ أعواماً وصلّى
وقلبي أينَ وُلِّيتُمْ بِوِجهَتِكُمْ تَوَلّــــــــــــى
ولمْ يَدرِ بيَ الأيام تَجري وهــــيَ حُبلى
÷÷÷÷÷ لكُمْ ذا خافقي فــــــــي الوِدِّ مَعهودٌ بِخافــــــــــقْ
÷÷÷÷÷ فَحَسبي فــــــــي هِيامي يا مَهــــــا ربّ الخَلائقْ
((( ابو منتظر السماوي )))

انتظر...طيفك.../ بقلم الاستاذ جليل الشمري


واقف..كما عادتي...اليومية..
خلف قضبان
الليل...انتظر...طيفك...
او بقايا..ذكرياتك...
علها..تاتيني..خلسة...
او تنزل مع رذاذ المطر...
او تهب مع ريح الاشتياق العاصف...
وحين..يتعبني الانتظار...
ابلل..ذاكرتي...
بدموع..اليأس..
وحسرة...الالم..الموجع...
اظل..اراقب...غدي..الكسيح...
وشمسي....العرجاء...
وأملي..المكلوم....يأسا...
يقتلني..حزني...
يقيم احتفالات...عارمة..
يوزع..الدموع...عصائر فرح..
وبقايا ذكرياتي...
حلوى..وداع....
ويقيم..مأتما...لدفن..عشقي...
على موسيقى...الغدر...
ونحيب....المواجع....
عذرآ غدي...
وعذرآ..قلبي...
فقد...دفنت..في...موكب...مهيب..
شظايا..قلبي...
الاستاذ جليل الشمري

علامات راقصة في سحر عرائس ندى...أخيرة.. بقلم انعنيعة احمد


علامات راقصة في سحر عرائس ندى...أخيرة..
يا مسك روائعي......
في لطف بشاشتك حريق لوعتي
في مترفات روائعك فرحة سعادتي
في عراء هولك تغرد بلابلك رثائي
كم التقينا ...صوتك لصوتي
نربط أيادينا بسحر لذتك ولذتي
أدخل في إحساسات هيامي
لأنثر وجدك في سلامي
وينتصب كلامك شهدا بين شفتيك
تروي كلمات رقيقة ظمأ روحي...
تغزو عيناي بدموعها شوق عينيك
وحين أستجيب لسرد تفاصيل بوحك
أحس بخطواتك الأولى...
بإيحاءاتك أني رجل ...
لأعتز بك كل سنوات عمري
يا عهنا منفوشا... يامالكتي....
أنت زخات نور قدسية..
فسيفساء تنصهر فيه أجزائي..
وأنا جسد إيقوني أسد فراغاتك
أناديك بلسان اخرس فيه بياني
فيه ريق يبلغك خطابي
يحول لهفة أشواقي إلى نقوشك
ويبلغ إليك صورة حب هائمة في علياء خيالي
حب يثب في ثبات برقصاتك
لتنبلج معك خيوطي
لتحملي ذاتي على رعش طقوسك
وتنهضين بخطوات فاصلة يستطيب فيها ألمي
استقبل فيها جائزة شهدائي الذين قتلوا في أقبيتك
يا سحر علاماتي....
لطفي مشاعر قسوة عنفي برقة أنغامك
لأصغي إلى مراتب العزف في ترانيمك
ويشتعل جسمي على روايات شعرك
اغمريني بحنان صدرك
فصورتك ارتسمت في عيني
سأقترب منها إليك
لأستمع إلى نبض قلبك
فهل نسيت حروف إسمي
انعنيعة احمد