الثلاثاء، 31 مايو، 2016

الحقيقـــة بقلم ... الشاعرة وردة معمر ...


غاب خيال الحقيقة ،،، لم أرها
يقولون لي : افتحي الباب ،،، افتحيه على مصرعيه لتريها
استقبليها ،،، افتحي ذراعيك لها
ضميها ،،،قبليها،،، ضعيها في قلبك
افتحي لها قلبك ،،، قولي لها عن حبك
لا تكذبي عليها،،، ستحس بذلك
تتوقع منك الكثير ،،، فلا تظلميها
انتظري ،،، لا تغلقي الباب
انتظري ،،، انتظري ،،، إن أغلقت الباب فلن تريها
إن أردت لقاءها فاذهبي للقائها
لا تتركيها تنتظر ،،، لا تسمحي بذلك
استمعي لها ،،، لا تتكلمي ،،،
أتركيها تقول لك عن مشاعر ،،، أحاسيس ،،، كلمات في قعر البئر
إجعليها تخرج الكلمات ،،، إرمي لها الحبل ،،، ساعديها لا تتركيها
لا تذهبي ،،، انتظري ،،، انتظري
إن لم تذهبي للموعد لن تعرفيها
يقولون لي إذهبي ،،، إفتحي الباب
متى تتيح لي الفرصة لفتح الباب
متى يتركوني أذهب للموعد في الوقت المناسب
لرؤيتها،،، ،،، ،،، متى ؟؟؟،،،،،،،،،

الاثنين، 30 مايو، 2016

قصة قصيرة اليوتوبيا بقلم منى الصراف


كان شابا فقير الحال بكل ثنايا حياته المتعبة ، تخرج من الجامعة بعد سنوات مضنية من الدراسة والعمل معا، تزوج زميلة له احبها كثيرا كما بادلته هي نفس الشعور .
سكن بيتا صغيرا واصبح لديه ثلاثة اولاد صبية ، كم كان يتمنى ان يرزقه الله ببنت لتعلم الصبية الادب حسب اعتقاده .. لكنه كان مؤمنا ان الله جعل هذا نصيبه في الدنيا .
استطاع بعد سنوات من العمل المذل والتنقل من مكان الى آخر ان يجمع له مبلغا من المال يكون له مقدمة لشراء مركبة اجرة تنهي سنوات العذاب والتخلص من اصحاب العمل الذين لم يرَ منهم خيرا .
كان يجوب شوارع مدينته ليلا ونهارا ويسمع قصصهم المتعبة والمملة احيانا كثيرة .. حتى يعود الى البيت منهوك القوى ليستأنف عمله في اليوم الثاني .
وفي احدى الليالي اكمل عمله واشترى لبيته الفواكه والخضروات ولم ينسَ الباميا التي يحبها كثيرا استوقفه ثلاثة رجال طلبوا منه توصيلهم لمكان بعيدا نسبيا .. كيف لا يوافق ان كانت الاجرة ستمنحه اللحم مع الباميا ! وصل معهم الى مكان خال من السكان شعر بفوهة مسدس توضع خلف راسه صوت يشبه نعيق الغراب يطلب منه الترجل من السيارة ، لم يشعر بعدها الا بضربة افقدته الوعي .. افاق بعدها ولم يجد اللصوص ولا سيارته ، اصابته الحسرة والالم لفقدان مصدر رزقه الوحيد واخذت افكاره تتزاحم كيف سيتمكن من تسديد اقساط تلك السيارة وكيف سيوفر اجرة البيت وامور المعيشة للعائلة .. دموعه تتساقط كشلال نار والحرقه مزقت معدته المصابة بالقرحة اصلا ، اخذ يشكي الى الله وعتابا بكت له ملائكة السماء :
- يا الله .. مالي اراك بعيدا.. لماذا تخنقني في ازمنة الضيق ، حتى خبزك منحتني اياه معجونا بالدموع لماذا كل هذا الشر لدى الانسان !؟ اليس الكل تحت قبضتك سائرون !؟ اسمعني الان قبل عقابي اليس لديك محكمة تقضي بعد السماع ! اهو عقاب أحللته عليّ ام انك غفلت عني وادرت لي ظهرك مالي اراك بعيدا عن الفقراء والمحرومين وجعلت للمجرمين مقاما ووليتهم علينا !
اول مرة في حياته يعاتب الله بهذه القسوة وهو المؤمن بقضائه وقدره .. ظل يسير بخطواته المثقلة لعله يجد من يقله للبيت .. شاهد من بعيد ضوء لأستراحة او مطعم للمسافرين .. وصل اليه بعد تعب وعناء دخل الحمام ليغسل الدموع التي اختلطت مع التراب واصبح وجهه كبركة وحل رفع راسه الى سقف الحمام واخذ يستغفر ربه :
- اللهم ياسامع كل نجوى ويا شاهدا على كل بلوى ويا كاشف كل بلية يامن يملك حوائج السائلين ويعلم ضمائر الصامتين ادعوك يا ربي فقد اشتدت فرقتي وقلت حيلتي وضعفت قوتي .. وقبل ان يقول يا ارحم الراحمين شاهد من خلال المرآة اللصوص الثلاثة وقد اتخذوا لهم مكانا في المطعم وسيارته تقف في الخارج ، تذكر في لحظة انه دائما ما كان يضع مفتاح احتياطي لسيارته في جيبه ان غفل او فقد مفتاحه الاول .. تسلل الى خارج المطعم من الباب الثاني .. فتح باب السيارة ويديه ترتعش شعر انها سرقته الاولى في حياته وان كانت سيارته ! ادار محركها وانطلق بها كسرعة الريح دون حتى ان ينظر للمرآة ليعرف من خلفه .. وصل الى البيت وحمد الله كثيرا على سلامته وسيارته وكيس الباميه التي سياكلها بدون اللحم وهو يقبل وجه الله شاكرا .
ما ان فتح صندق السيارة لاخراج اكياس الخضروات والفواكه حتى شاهد حقيبة كبيرة ممتلئه بالنقود اصابته الدهشة والهلع ..
تسارعت دقات قلبه واختلطت بنغمات فرح استطاع ان يعيد لنفسه الهدوء في دقائق دخل الى البيت طلب من زوجتة واولاده ان يغادروا الدار مع اوراقهم الرسمية وبملابس النوم فقط .. نفذت الزوجة الامر بعد ان شاهدت اصرار زوجها بالخروج بسرعة .. صعدت الى جانبه والاولاد معه في الخلف طلبت منه تفسيرا:
- اخبرني ارجوك بالله عليك مالذي يحدث !؟
قال لها
:- حبيبتي لنخرج من كهف الافاعي هذا .. دعينا نرى النور ونبحث عن ارض فيها الاشجار مزهرة عالية وثمار تتدلى واطيار تنتقل صاعدة وهابطة تصدح تغرد تصفق باجنحتها تتقلب في الهواء .. حتى دموعنا تشفي ادران القلوب .. هناك سنرى البحر والميناء وسفنا تحمل ناسا ولايعرفوا سوى الفرح .. هناك سيكون لنا جنة على الارض وسنطير مع الطيور المغردة ...
نظرت اليه بكل هدوء وسلام في الروح والعيون .. تلك العينان اللتان لطالما عشق سوادهما ووجه كما هو البدر في يوم اكتماله :
- حبيبي اذن لن اغادر لوحدي مع اولادي !
لتكن الجنة لكل الطيور المعذبة في بلادي !!
منى الصراف / العراق
30/5/2016

عالم جميل بقلم ... الشاعرة وردة معمر ...


تبحث عن مبرر لملاقاتي
تنقل كلامي لأفعال
ترسل أحلامي لواقعك وتجسدها
تحلم بلمس شعري بأصابعك
وان اجلس معك تحت شجرة البنفسج
نشرب قهوتنا معا ،،، حبيبين ،،، عاشقين
ونضحك ونسعد ونحب
تتمنى في كثير من الأحيان ان اكون بجانبك
أن تدخلني في عالم أحلامك وتعيش
وجعل عالمي قرين بعالمك
أو تسأم وتمل من الانتظار
عالم جميل ذلك الذي في خيالك
كنهار جديد بدون تعقيداتك حبيبي

أغارُ..منكِ... / بقلم الاستاذ جليل الشمري


أغارُ..منكِ...
عليكِ...
وأتيهُ...
في..ناظريكِ..
سبحانَ...خالقها...
مدينةٌ...مقلتيك...
آهاتي..منكِ...
وصارت..عليكِ...
ومراسيلي...تجوبُ...
الدنيا...اليكِ...
خذيها...اقرأيها...
وضميها...براحتيكِ..
وأعيديها..اليَ...
مضرجةً...بحمرةِ...
شفتيكِ..
اغارُ..منكِ...عليكِ...
الاستاذ جليل الشمري

غرقنا فالاوهام / زجلية بقلم ادريس جبيلو


الغمام حجب الشمس
وسكن الضلام
مابقى طقس مكلس
مابقاو حروف السلام
كلشي عمى وتلس
غرقنا فالاوهام
المكسي العريان مفلس
ضاحكالو الايام
العزري مابقى يعرس
ضاعت الاحلام
الغراب فينا يفرس
والعود مالقينالو لجام
علامنا تهان وتنكس
نشفت الاقلام
الشيخ فمشيختو مبهلس
اش بغيتي مالعوام
عمود الشرف تهرس
وتقاضى الكلام
ادريس جبيلو

*صدح الفؤاد بقلم رجاء احمد امير


صدح الفؤاد
بعشقها
دهرا وتمنى
جداول ود
من خفقات
فؤادها تتدلى
وله في دوحة عليائها
يتهادى
ورجفة بي مالي
عنها ملاذا
اتيتها والشوق
يسارع مواكبي
وماابدت للقرب
قدرا اواهتماما
بريق العشق في
مقلتي يرسل
السهاما
فصيح اللسان
به وجد
مبتلي انا
متمنعة عني
وحرف القصيد فيها
وخز يهز زوايا
البوح يدمي الجراحا
اه من سهاد
طال فاضنى الفؤاد
وغرائب الشوق فيه
ضاعت فما ابقت
لذكرى الامس
مكانا
عانقت حروف
العشق
وتراجعت الورا
والدمع بي جمر
تحترق على نبضه
وعود المنى.........****
-بقلم رجاء احمد امير-/المغرب/.

((كن انت مغيثي ..))) بقلم فاطمة عمر


------------------------
ابحث عن ملامحي
في بقايا وجه الربيع
فاجد الخريف قد 
سبق الصيف
اخذ بقايا اهازيج صوتي
ونضارة الورد
وحتى الحمل الوديع
وانت كما انت
تبحث في تقاسيمي
وبقايا من رسمي
وتلافيف الليل انهكت
جسدي
غارت اخاديد النزيف
في تجاعيدي
رسم الوهن كلي
لكن بقي وشما
يزين خدي
بخضرة الارض
يستغيث في صمت
ايها الانت خذ بيدي
قد اعياني المسير
وحدي
في عقول الموتى
وضجيج في اعماقي
مرجل يغلي
متى ياتي الطل
ويسقيني
ندى الصباح
قد جف والله ريقي
انا الوطن الجريح
شحب وجهي
واشتد نزيفي
فكن انت ايها الحي
مغيثي ....
---------------
فاطمة عمر ..بقلمي ..

*آه من آهاتي* بقلم *ريحانيات *محمد*


كيف أزهو كيف ألهو 
في حياتي.......؟
والموت قد رأيت
ألف مرّة .....قبل مماتي
رسم الحزن طلاسم العزاء
وريشة النّكاد غيّرت سيماتي
أنا إنسان وآبن إنسان
وجدّي إنسان مغتصب البنات
أكل الجهل ذخائر العرفان
ضاعت المعاني
بين طيّات الحزن
والظّنون أتلف خيراتي
أتخطّي بعد جهد عنيف وسواسي
ألوذ بربّ النّاس
يتمتم الإنسان لسمع ذهني
ويرميني كيد الغدر من أعزّ ناسي
الحيرة لبست أوقاتي
غرق الضّمير في خيبة المقت
وقاع البحر هائل الظلمات
عمي البصيروالقائد ضرير
وتاهي الحبّ في أزقّة الضّيق
رفيقي ،صديقي يا لخيبة الأوقات
الكره طلّق الجمع بالثّلاث
وعانق بنت من صبايا الشّتات
قُتلت الحياة يوم أكلوا من رُفاتي
فلا صحوة ولا نومة لبياتي
أين أنا يا ابن متي
أحلم نائم في نعاسي
ظلمات فوق ظلماتي
أيقوم ذاالنّون من حرف قرطاسي
ويطرب الأسماع نشيد ابياتي
ونرتّل للحبّ أنغام الصّحوة
من عزف الشّوق لآي كلماتي
آه منك ياصديقي ......
لوأسمعتك آه من آهاتي
*ريحانيات *محمد*

****نغم يتيم**** بقلم الشاعرة ربيعة بومهراز


أبكي والعيون عليلة
و هل يشفي البكاء عليلا؟
فتت روحي قطعا حمراء
و الروح براها الاشتياق
هذا الوله تجاوز طاقتي
أدخلني مدن الصمت
لا شيء غير الصمت آكله
أغتسل بالكلام المطهر
أنبت في أرض الحب
ياسمينة تعصرها المسافات
تحمل الفراشات عطرها
في ربيع لم يزرني إلا مرة واحدة
رماني بباقة ورد و اختفى
ترك الباب مفتوحا للبرد و الخوف
يركضان هلعا لقدي
قال و الآه تسبقه:
بعثري على خدي غربتك
تحسسي الدفء إني بالغرام واثق
هذه الآه ردت إلينا
و ما كنا نبغ بالأشواق نحترق
حملت أحلامي في سلة الأمنيات
غنيت أمان، أمان يا ليلي أمان
و على شفتي توقيع لقبلة عزباء
رذاذ على وجه الحبيب لهفتي
و بين رموشي المتعبة رجائي
ربيعة بومهراز 30/5/2016 تاوريرت

عاودني الحنين / بقلم فوزية أحمد الفيلالي فوزة الفاسية


الهة السماءّ...ّ
تفتقت اأجنحتي على
مركب الحياة...
تدفّق فنجاني...
غادرت دربك
شيعت سرب الحمام
مهووسة بالرحيل
بأساور ذهبية
وظفائرمن خيوط الأمل
مزينة بعقيق رمان
فجأة...تحررت النوارس
طائر الفينق زغرد
دقت طبول الامل
مزمار الحرية
لم يحد مختنق الصدى
باركته الهة السماء
انشق القمر
ظل ظلال...
حوريات وحرير
وشراب يقطين
عاودني الحنين
أخبرني قلبي خبر اليقين
أن شغفي حب مكين
مسكني...
ريشة سقف...
من حرارةانفاسك
اتدفّى ...
أواجه قهر السنين
فوزية أحمد الفيلالي
فوزة الفاسية ***المغرب***