الأربعاء، 4 مارس، 2015

المنادى أحوله وحكمه

المنادى: هو اسم يأتي بعد أداة من أدوات النداء.
- أدوات النداء هي:
يـا: وهي أداة نداء تصلح لكل منادى ( يا تلميذًا ادرس)
الهمزة: للمنادى القريب (أنبيلُ أدرس)
أيا أو هيا أو أي: للمنادى البعيد ( أيا أحمدُ هل تسمعني؟)
- كيفية إعراب المنادى:
يكون المنادى إما: منصوبًا أو مبنيًا أو جاز له الوجهان.
- ينصب المنادى إذا كان:
· مضافًا: يا عبدَ الرحمان (يا: للمنادى, عبد:َ منادى منصوب لأنه مضاف) أو يا سامعي النداء (سامعي: منادى منصوب بالياء لأنه مضاف),
· شبيهًا بالمضاف: يا طالعًا جبلاً (طالعًا: منادى منصوب بالفتحة لأنه شبيه بالمضاف),
· نكرة غير مقصودة: يا فتاةً استقبلي الحياة بفرح (فتاةً: منادى منصوب بالفتحة لأنه نكرة غير مقصودة).
- يبنى المنادى على ما يرفع به. اذا كان :
· اسما علمًا: يا أحمدُ, يا إيمانُ (أحمدُ أو إيمان: اسم علم منادى مبني على الضم, لا ينوَّن),
· نكرة مقصودة: يا أطفالُ لا تصرخوا (أطفال: منادى مبني على الضم لأنه نكرة مقصودة وأيضًا لا ينوَّن لأنه اسم مفرد).
- جواز الوجهان في حال كان الاسم الذي نودي به معرفًا بـ"ال" وذلك:
· بعد "أيـها" للمذكر أو "أيـتها" للمؤنث وتعربان على أنهما هما المنادى والاسم الذي يأتي بعدهما يكون مرفوعًا على أنه صفة: يأيـُّها الأطفال (يا: حرف نداء, أيُّ: منادى مبني على الضم لأنه نكرة مقصودة والهاء حرف زائد, الأطفال: صفة لـ"أي" مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره).
· بعد اسم إشارة مناسب للاسم ويكون اسم الإشارة هو المنادى و الاسم الذي يأتي بعده يكون مرفوعًا على أنه صفة: يا هذا الصبيُّ
(
يا: حرف نداء, هذا: منادى مبني في محل رفع منادى, الفتاة: صفة لـ"هذه" مرفوعة بالضمة الظاهرة على آخره).
ملاحظة
هناك لفظ الجلالة "الله" وهو لفظ له استثناء فيقال "يألله" دون ذكر "أيها" أو "اسم الإشارة" والأكثر في نداء اسم الله تعالى "اللهُمَّ " وتكون الميم المشددة تعويضًا عن حرف النداء.
- قد يأتي المنادى ويحذف حرف النداء: أحمدُ تعال (يا أحمد تعال), أيها الأطفال (يأيـُّها الأطفال).
- إذا كان الاسم المنادى للمتكلم وله ياء متكلم جاز حذفها والاستعاضة عنها بالكسرة: (رفيقِ- رفيقي, يا أختِ- يا أختي, ربِّ زدني علمًا- حذف حرف النداء). أما بالنسبة "للأم والأب" فينادى يا "أبي" ويا "أمي" أو يا "أبتِ" و يا "أمَّتِ" ويستعاض عن الياء بالتاء.
- هناك ثلاث صيغ للنداء:
- نداء تعجبي وهو تعجب بأسلوب النداء: يا لروعةِ الطقس (يا: حرف نداء وتعجب, لروعة: اسم مجرور للمنادى التعجب مجرورًا بلام المفتوحة. وإذا قيل: يا روعةَ الطقس (روعة: منادى منصوب بالفتحة).
- المندوب هو المتفجع عليه (وا صاحباه) أو المتوجع منه (وا رأساه), وا: حرف نداء, رأساه: منادى متوجع و ينتهي بـ"ا" أو "اه":
وا أسفاه أو وا أسفا.
- الترخيم والهدف هو حذف نهاية الكلمة: يا سعا (يا سعا), والأسماء التي يجوز ترخيمها هي:
· الأسماء المؤنـثة و التي آخرها تاء التأنيث: يا نجا (يا نجاة),

· أسماء العلم الرباعية فأكثر: يا صاحُ (يا صاحب). ويكون تحريكه أما مثلما كان قبل الحذف أو يـبنى على الضم.
لاستاذ: حمدى عطا، ص ، تعليم قواعد اللغة العربية

الثلاثاء، 3 مارس، 2015

نصب الفعل المضارع

حروف النصب هي:
أن, لن, إذن, كي, حتى, لام الجحود, لام التعليل, والفاء السببية. (سيأتي الشرح عنها لاحقًا).
1. ينصب الفعل المضارع بالفتحة الظاهرة على آخره إذا كان صحيح الآخر: لن أدرسَ, لن تدرسَ.....
2. وينصب بحذف حرف النون إذا كان من الأفعال الخمسة: كي تدرسي, كي تدرسا, كي يدرسا, كي تدرسوا,كي يدرسوا.
3. ينصب الفعل المضارع بالفتحة المقدرة على حرف العلة في آخره إذا كان حرف العلة ألفًا, والفتحة الظاهرة على آخره إذا كان حرف العلة واوًا  أو ياءً. (كي يسعى, لن يسموَ, أن يعطيَ).
حروف النصب هي:
* أن: وتسمى بـ"أن" المصدرية لأنها تؤول مع الفعل والفاعل بعدها بمصدر:
- أتمنى أن تتعلَّمَ,
- أن: حرف نصب ينصب الفعل المضارع.
- تتعلَّمَ: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره والفاعل ضمير مستتر تقديره هو. والمصدر المؤول من أن والفعل والفاعل المستتر هو في محل رفع فاعل لـ أتمنى.
(ألاَّ: في بعض الأحيان تأتي بعد أن "لا" النافية فـتدْغم مع أن ويبقى عمل "أن" كـ حرف نصب).
* لن: حرف نصب يفيد للنفي في المستقبل:
- لن أذهبَ لزيارته غدًا,
- لن:حرف نصب ينصب الفعل المضارع,
- أذهبَ: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
* كي: حرف نصب للتعليل:
- ناما جيدًا كي ترتاحا,
- كي: حرف نصب,
- ترتاحا:فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.
* إذن: حرف نصب يقع في صدر الكلام ويكون جوابـًا لما قبلها أو جزاءً لكلام سابق ولا تنصب إلا إذا أتت مباشرة في الصدارة قبل الفعل المضارع بدون أن يفصل بينهما فاصل والفعل المضارع يفيد للمستقبل.
- نحن متعبان إذن ارتاحا,
- إذن: حرف نصب ينصب الفعل المضارع,
- ارتاحا: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.
* حتى:حرف نصب يأتي بمعنى "كي" للتعليل أو للغاية,
- أسرعا حتى تصلا,
- حتى: حرف نصب,
- تصلا: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.
* لام التعليل: وتأتي بمعنى كي و هي حرف نصب ينصب الفعل المضارع,
- ناما جيدًا لترتاحا,
- ل: حرف نصب ينصب الفعل مضارع,
- ترتاحا: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.
* لام الجحود: حرف نصب يعني النفي والإنكار وتأتي "اللام" بعد الفعل الناقص "كان" المنفي:
-لم أكن لأذهبَ لو علمت أنك آتٍ.
- "لـ": لام الجحود تنصب الفعل المضارع,
- أذهبَ: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
* فاء السببية:حرف نصب والفاء تعني أن ما قبلها ينتج عنه ما بعدها.
- اجتهدوا في الدرس فـتنجحوا,
- "فـ": فاء السببية تنصب الفعل المضارع,
- تنجحوا: فعل مضارع منصوب بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

عن دليل قواعد اللغة العربية

الأربعاء، 18 فبراير، 2015

أصحاب النمل

حدث أن لاحظ أحد الآباء ابنه لا يهتم بدروسه ، فنبهه إلى سوء عاقبة ما يفعل ، فلزمه نصحا وتوجيها وإرشادا بدون أي نتيجة ، احتار الأب لأحوال ابنه ، فاستشار أهل الخبرة والتجربة في مجال التربية ، فأجمعوا على دفع الأب ليتخذ  ابنه صدقا له يتواصل معه ويستشيره،  ويأخذه معه في أوقات فراغه ، فعمل الأب بالنصيحة ، ولازم ابنه ، وفي أحد أيام العطلة الأسبوعية خرج الأب رفقة ابنه إلى غابة المعمورة بضواحي مدينة سلا ، وجلسا تحت شجرة يستظلان بها ويتبادلان أطراف الحديث ، استغل الأب الفرصة وشرع في نصح ابنه مبينا له أهمية الجد في العمل المدرسي لأن المدرسة... وعند فراغ الأب من نصحه ، سأل إبنه : هل فهمت ؟
فأجاب الابن بدون تردد ، ما يشغلني يا أبي منذ جلوسنا تحت الشجرة، هو هذا الغار الذي يخرج منه النمل .ا حاولت أن أعده ولكنني لم أستطع .ا النمل نشيط في عمله ، مشغول بغاره ، يدافع عنه ...
طأطأ الأب رأسه وأدرك أن ابنه ميؤوس منه .
ما السبب ؟ إنها العولمة غزت عقول الشباب ملأت أفقهم ، عولمة تستغل بأبشع الصور .
العولمة نظام اقتصادي جديد يهدف إلى الهيمنة الاقتصادية ،عدته في ذلك التكنولوجيا ، وهو نظام يريد أن يجعل الكرة الأرضية قرية صغيرة يسهل التحكم فيها ، نظام حول البشرية إلى نسخ متشابهة تفكر بنفس الأسلوب ، وتعتبر كل شيء أتى من الغرب يجب الإقتداء به في السلوك واللباس والعادات والتقاليد ... وبهذه الطريقة تعمل العولمة على محو الهويات التي تعطي للشعوب خصوصيتها ، و استطاعت النجاح في هذه المهمة إلى حد كبير .
إنه استعمار من نوع جديد ، استعمار أشد خطورة من الاستعمار التقليدي الذي نقرؤه في كتب التاريخ .                                                                                  
                                                                               
عن الأستاذ محمد الملواني

السبت، 31 يناير، 2015

الدعوة الى استخدام العقل

video
استوقني هذا الشريط وأنا أتصفح مواقع التواصل الاجتماعي والمراسلات التي تصلني من الأصدقاء ، صورة لعصفور أراد أن يشرب الماء، ولإشباع هذه الرغبة الطبيعية فيه يجب عليه أن يتجاوز وضعية صعبة ، وكم ارتبطت بالعصفور ارتباطا وجدانيا عندما استخدم ذكاءه لجلب الماء بإرادته وثقته بنفسه استطاع أن يحقق الهدف .
الله سبحانه وتعالى شرف بني آدم وميزه عن غيره من الكائنات الحية بأن وهب له عقلا يدبر به شؤونه ، ويستعمله لحل الوضعيات الصعبة ، فهل نحن نستخدم عقولنا  ؟
طبعا الجميع يستخدم عقله ، ولكن كيف يستخدمه ؟، ومتى يستخدمه ؟، ولأي غاية ؟ ...
نحن في الغالب لا نستخدم عقولنا إلا في الوضعيات البسيطة غير المركبة لأننا تربينا على التواكل ، نعتمد في كل شيء على الآخر ، ولا نكلف أنفسنا الجهد والعناء لنحس بمتعة الحصول على المعلومة ، الحصول على المعلومة متعة لا تقد بثمن ، لأنها نتاج خالص لصاحبها ترتبط به، وتصبح ملكا له يوظفها في وضعيات أخرى متشابهة .
فانتشرت ظواهر تنقص من قيمة الإنسان أكثر مما تنفعه ، ظواهر وصلت مع كامل الأسف إلى المؤسسات التعليمية ...
علينا أن نربي أنفسنا على استخدام عقولنا في جميع الوضعيات بطريقة تقبها الهيأة الاجتماعية ، وأن نتخذ من التجارب الناجحة مرجعا نقيس عليه . وبهذه الطريقة نستطيع أن نغير أنفسنا نحو الثقة في النفس والبناء،  بناء شخصية قوية لا تقف مكتوفة اليدين أمام العوائق .
العقل زينة ، ومن لم يزنه عقل كهائم في الكون لا وجهة له .
قال تعلى :"إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ"[الرعد:11].

بقلم الأستاذ محمد الملواني

كيف تستخدم الحيل العقلية

الحافز لدى المرء لا يعتمد فقط على حالته النفسية، فالمرء الذي لديه ولو القليل من الإلمام فيما يتعلق بالكيمياء الدماغية فإنه سيتمكن من استخدام بعض "الحيل العقلية" لشحذ الحافز في داخله.
تقوم بعض كيميائيات الدماغ بتنشيط الطاقة والحافز لدى المرء، لذا فإن تعزيز تلك الكيميائيات يمنح المرء المزيد من الإرادة والعزم على تحقيق ما يريد.
فيما يلي عدد من "الحيل العقلية" التي يمكن أن تساعدك على بناء الحافز الذي يساعدك على إنجاز ما تريد.
· آمن بقدراتك: "الدوبامين" هو أحد كيميائيات الدماغ المرتبط بشكل واضح مع التحفيز والمكافأة. وقد أثبتت الدراسات أن ثقة المرء بنفسه تؤدي إلى زيادة إفراز "الدوبامين" في الدماغ، لذا فإن إيجابية الصورة الذاتية لدى المرء ستعمل على زيادة الحافز لديه. ضع نفسك دائما في صورة من يواجه العقبات ويتجاوزها بنجاح، حاول أيضا أن تحيط نفسك بمن يؤمنون بقدراتك، فقد أثبتت الدراسات العلمية أن إفراز "الدوبامين" يتزايد عندما يستمع المرء لكلمات التشجيع من الآخرين.
· استرجع ذكرياتك الإيجابية: لو شعرت بنوع من الخمول وقلة الحافز تجاه أمر ما، فإن تذكر نجاحاتك السابقة في هذا الأمر ستساعدك على تنشيط الحافز لديك. الذكريات الإيجابية لا تساعدك على البدء بما تريد القيام به فحسب، وإنما تجعل الحافز مستمرا معك طوال الأسبوع، حسب ما ذكرت إحدى الدراسات الحديثة المتعلقة في هذا الشأن.
· ابدأ بذكاء: حتى لو لم تكن تملك الحافز الذي يساعدك على إنجاز مهمة ما، فهذا لا يعني بأي حال أنك لن تجد سوى الفشل الحتمي فيها، فالعقل يزيد من إفراز "الدوبامين" كلما تم إنجاز شيء مهما كان بسيطا. لذا، لو لم تشعر بالحافز الكافي لأداء مهمة ما، حاول أن تقسيمها لمهام صغيرة وتبدأ بأسهلها. ولأن "الدوبامين" يبدأ بالنشاط كلما أنجزت شيء مهما كان بسيطا، فإن جرعة "الدوبامين" التي ستحصل عليها ستزيد من الحافز لديك لاستكمال باقي أجزاء المهمة المطلوبة.
· غير طريقة نظرتك أو أسلوبك لإنجاز مهمة ما: يؤكد علم النفس أن الحافز الطبيعي والقوي الصادر من داخل المرء، ينتج عن وجود رغبة ذاتية بإنجاز أمر ما. فكلما كان ما تريد إنجازه مطابقا للقيم الهامة بداخلك، كلما زادت الفرصة لإنجازه بنجاح. ولو لم يكن الأمر المطلوب إنجازه محفزا لك، فيمكنك تغيير نظرتك بشأنه. فعلى سبيل المثال لو منحك العمل قائمة طويلة من الحسابات التي عليك تنسيقها وجدولتها، فحاول ألا تنظر للتعب الذي سيترتب على هذه المهمة، وإنما حاول أن تركز ذهنك نحو حقيقة أن الشركة تعلم بأنك أفضل من يمكنه القيام بهذه المهمة. فمثل هذه الفكرة، حتى لو لم تقتنع بها بشكل كامل لسبب من الأسباب، فإنها على الأقل تكفل لك إيجاد الحافز لاستكمال المهمة المطلوبة دون تذمر ودون أفكار سلبية..
· اشرب القهوة: أظهرت الدراسات قدرة القهوة على زيادة التركيز وزيادة إفراز "الدوبامين" في الدماغ. وبالتالي فإن للقهوة قدرة غير مباشرة على زيادة الحافز لدى المرء. لذا فإن شرب القهوة مع بداية القيام بمهمة ما سيساعدك على زيادة الحافز لديك، لكن عليك أن تحرص عدم الإفراط في شرب القهوة، لأن زيادة مادة الكافيين في الجسم يمكن أن تؤدي لنتائج عكسية فيما يخص بالنشاط الذي نسعى للحصول عليه.
بقلم محمد علي عبد" موقع حياتنا "
ala.abd@alghad.jo

الخميس، 29 يناير، 2015

نموذجان ناجحان في التربية والتعليم .

انشغلت في هذه العطلة بالبحث في أكثر التجارب نجاحا في حقل التربية والتعليم ، وخلص بحثي إلى تجربتين ناجحتين :
1-التجربة اليابانية .
2-التجربة الفلندية .
وطرحت أسئلة لماذا نجحت هاتين التجربتين في التربية والتعليم ، وحققتا ما لم تستطع الدول العظمى تحقيقه وعلى سبيل المثال التجربة الأمريكية في حقل التعليم أقل شأنا من نظيرتيها اليابانية والفلندية ؟.
ومن خلال بحثي تبين لي أن أهم شيء يجب أن نهتم به قبل كل شيء هو : المؤسسة التربوية كبناية وفضاء ، لقد أعجبت بالهندسة المعمارية للمؤسسات وكذا فضاء القسم ، و الوسائل الديداكتيكية ... إنه فضاء مغر جذاب يثير الاهتمام والرغبة إلى الانتماء إليه ...
الوسائل الديداكتيكية ترتكز أساسا على مقاربات تعليمية رقمية عدتها مجموعة من الوسائل التكنولوجية وعلى رأسها الحاسوب ...
اعتماد نظام تعليمي منتج يوفق بين المهارات المعرفية والمهارية اليدوية المرتبطة بالحاجيات الآنية والمستقبلية .
العلاقات التي تربط بين المتعلم والمدرسة علاقة ارتباط ويظهر ذلك من خلال المحافظة على ممتلكات المؤسسة وجماليتها .
إشراك الأمهات والآباء والمشغلون بالحقل التربوي في الأهداف الكبرى المتوخاة من التربية والتعليم .
العلاقة التي تربط المعلم بالمتعلم علاقة مبنية على الثقة المتبادلة ، والعمل كفريق لتحقيق الأهداف .
التركيز على الموروث الثقافي لترسيخ قيم الجد والاجتهاد والبناء والمثابرة والنجاح في الحياة ...
رصد اعتمادات مالية تحقق نظاما تعليميا ناجحا متفاعلا مع محيطه .

بقلم الأستاذ محمد الملواني

الاثنين، 26 يناير، 2015

الرقيب

ضعاف النفوس  يطلون من وراء حجاب
يتسترون ويضعون أمامهم قباب
يستعيرون لأنفسهم جلباب
حتى حسبتهم من أصحاب النقاب
نواقص الخلق والخلقة يصبهم عقاب
تجده يغتاب
ويعتقد أنه أصاب
التواصل دعت إليه كل الأحقاب
آداب التواصل من شيم الأحباب
من لارقيب له فلا عتاب
السنون تعلمه وإلا أصابه عباب

بقلم الأستاذ محمد الملواني

الأحد، 25 يناير، 2015

دينامية الإعراب

الإعراب هو الإفصاح و البيان و التبيين. و لا يتعلق الأمر فقط باستضمار قواعد و إعادة إنتاجها في سلسلة من التطبيقات تتوج بتقويمات تحكم على المنتج بالسلامة أو اللحن.
للإعراب ديناميته الخاصة التي تكشف خصائص البنية العميقة و تجعلها تأخذ قيمتها اللغوية بل و الثقافية أيضا . و هذا هو بيت القصيد. فالإعراب مفتاح من جملة مفاتيح أخرى تسمح ببناء محفل تواصلي سليم ، يكشف عن الوجدان و الشعور و الفكر
و الرأي و الذوق...كما يكشف وجود ذاكرة مشتركة تقاوم النسيان و التناسي و الإغفال و التغاضي ، و التضييع و التمييع و الإهمال و الابتذال .
من هنا فالإعراب نبتة للغرس و درس في دينامية الوجود الإنساني و الثقافي و المجتمعي عندنا ، و يليق بنا أن نبحث فيه و عنه و من خلاله عن المشترك الهارب و المتآكل و المحاصر بنبت البراري الذي يزحف إلينا بالغموض و كثير من الأخطار و الأخطاء التي تتناسل كالفطر ، في هجمة تقطع الوصل و النسل.
هكذا يقدم الإعراب نفسه درسا في التواصل و التلقي ، بعيدا عن التحجر و لغة الخشب الكامنة في خطابات عطشى إلى الحياة و ظمأى إلى روح الحقيقة المبهرة بجلائها
و جلالها . إنه بهذا المعنى يحمل جدله الخاص به و بنا ، في استبدال للخفاء بالتجلي ، و المبهم بالواضح ، و في استنطاق مبدع لما نداريه من قناعات و أهداف و مرامي و غايات ... و هو بهذا المعنى حفر و نحت ، حفر في الأعماق و نحت للأشكال التي تليق بنا في عالم الفوضى
و اللاتواصل الذي يسير إلى تدمير البنيات و قلب القيم و استهداف العمق.
الإعراب إذن فهم و إفهام ، إنتاج و تلقي ، إبداع و استمرار ، كشف و إظهار ، سيولة و تدفق ، ثقافة و فن ، في المدارس و الجامعات ، في الإعلام و الإعلان ، في الداخل و الخارج منا ، في الحياة... إنه الإعراب الذي يصل التاريخ بالحاضر و يعبر به إلى مستقبل مجتمعنا الذي آمن بالإعراب و الفصح قرونا سيمتد به قرونا ، و لو كره الكارهون .
بقلم الكاتب والقاص الأستاذ محمد الغويبي

الاثنين، 19 يناير، 2015

المنشغلون

في النهار شاردون
وفي الليل منشغلون
بالعولمة معجبون
وعن الدروس تائهون
وعند الامتحانات يحتجون
باللغو يفرحون
بالكلام الفارغ يأنسون
وعن التوجيهات معرضون
وعن الدعم يصدون
وعند النتائج يولولون
ألا تفهمون ؟؟؟.ا.ا.ا
عودوا إلى كتبكم و أنتم راضون
كلما فتحت نافذة وجدتكم تطلون
وأنتم ساهرون
أهل العزم جادون
وعن ضياع الوقت مبتعدون
الوقت كالسيف ستقطعون
والأمهات والآباء سيبكون
إلى رشدكم عودوا عودوا
ستفلحون وتنجحون
فهل أنتم مني غاضبون ؟؟؟
بأنفسكم تتغزلون
وعند النوائب تنكفئون
بالبهتان تستقوون
على صغركم تبتلون
بلاء عن المجد تبعدون
البرية إن لم يزنها عقل كشجون
أخاف عليكم من العاديات فلا تتأففون
خذوا عني وأنتم صاغون
تروموا جادة الطريق وتستوون
بقلم الأستاذ محمد الملواني

السبت، 17 يناير، 2015

برنامج الإمتحان الموحد المحلي " 21 يناير 2015"

الأربعاء 21 يناير 2015 : من 08 الى 10 اللغة العربية بعدها الاجتماعيات .
الأربعاء 21 يناير 2015: من 15 الى 16 التربية الإسلامية بعدها اللغة الانجليزية .
الخميس 22 يناير 2015 : من 08 الى 10 اللغة الفرنسية بعدها ع الفيزيائية .
الجمعة 23 يناير 2015 : من 08 الى 10 الرياضيات بعدها ع الحياة والأرض.
تنبيه : توزع النتائج يوم السبت 24 يناير 2015.
الله ولي التوفيق .
بقلم الأستاذ محمد الملواني

الثانوية الإعدادية العيون أحصين - سلا " الأنشطة الرياضية والدعم التربوي

غدا إنشاء الله 18 يناير آخر حصة في الدعم التربوي" اللغة العربية + اللغة الفرنسية + الرياضيات " بالنسبة لتلاميذ السنة الثالثة ثانوي إعدادي ، وبعد الانتهاء من عملية الدعم ستوزع أرقام الامتحانات .
وبالمناسبة أتمنى لجميع التلميذات والتلاميذ المقبلين على الامتحان التوفيق والنجاح .
أما بخصوص تلميذات وتلاميذ السنة الأولى ثانوي إعدادي غدا 18 يناير 2015 من 08 إلى 12 ستخصص إنشاء الله للأنشطة الرياضية رفقة الأستاذة رجاء عبد الرسول .

مكتب جمعية أمهات وآباء وأولياء تلميذات وتلاميذ المؤسسة والإدارة التربوية  يثمنان و يدعمان هذه الأنشطة بمختلف أنواعها خدمة للناشئة ودفعا بها إلى استغلال الوقت في ما يعود عليها بالنفع .

الأربعاء، 14 يناير، 2015

الحالة النفسية والوضعيات الإختبارية

الامتحانات تعتبر عقبة في وجوه التلاميذ ، حالة نفسية تربينا عليها منذ كنا صغارا ، هو في الحقيقة وضعية اختبارية تقيس مدى قدرة المتعلم على التفاعل مع مجموعة من القدرات والمهارات ، والإنسان بطبيعته يمر يوميا بمجموعة من الاختبارات ولكنه لا يعيرها أي اهتمام ، فيصيب تارة ويخطئ تارة أخرى ، ولا يحس بالضيق والحرج ، وكلما تعامل الإنسان مع الوضعيات الإختبارية بطريقة عادية استطاع الوصول إلى نتائج مرضية . نحن – الآباء – نربي في بناتنا وأبنائها الهلع ونعطي للامتحان أكثر مما يستحق ، ناهيك عن نظرة المجتمع إلى غير الناجحين في حياتهم الدراسية ، نعتبرهم فاشلين لا يقوون على شيء...
والحقيقة أننا نخطئ في حق أبنائنا إننا شركاء معهم في الفشل ، انشغلنا عنهم بأمر الحياة المادية واعتبرنا التربية تقتصر على توفير المأكل والملبس والمسكن في أحسن الأحوال، والحقيقة خلاف ذلك ، الحياة الأسرية علاقات اجتماعية مبنية على المودة والرحمة والعطف والمشاركة والتوجيه والإرشاد والثقة...دون أن يحس الأبناء على أننا نكبلهم بمجموعة من التعليمات الواجب اتباعها، وإلا إشتاط غضب الأمهات والآباء . خوفنا عليهم يجعلنا نغلق أمامهم الآفاق ، فتسود الحياة في وجوههم ، ويضيق الأفق في أعينهم ، فيكون رد فعلهم عنيفا رفضا وتمنعا وعصيانا، نحن من ندفعهم إليه بطريقة لا إرادية .
فهل هذا هو الأسلوب الذي يجب علينا أن نسلكه في معاملة من نحن مسؤولون على تربيتهم وتعليمهم ؟
طبعا العاقل من يجب : لا لا لا ...
وبالرجوع إلى الامتحانات أنصح بأن يعامل الآباء أبناءهم بطرقة عادية وخاصة أثناء الوضعيات الإختبارية ، وألا يضغطوا عليهم ، ويوفروا لهم السبل المؤدية إلى النجاح دون أن يحس المستهدف بأنه يحظى برعاية ، سلوك من هذا القبيل يدفع إلى ازدياد الثقة بالنفس  ، والإحساس بالمسؤولية ...
وتجنبا لكل خلخلة في نفسية المقبلين على الامتحانات تسلحوا بالتركيز والهدوء واحترام الوقت وعدم إجهاد النفس والدقة عند اتخاذ القرارات مع التروي، فما خاب من اتخذ من التعليم قضيته الأولى ، وتجنبوا بعض الشعارات التي تعشش في عقول من أرادوا النجاح دون بذل مجهود حتى لا تهتز ثقتكم بأنفسكم ، والله ولي التوفيق .
المربي الحقيقي هو من يهتم بإعداد الجانب النفسي حتى يكون الممتحن في الوضعيات الصعبة متوازنا ، يتوقع المحنة ويستعد لمواجهتها دون تأفف أو تبرم أو تواكل ...
بقلم الأستاذ محمد الملواني