السبت، 25 يونيو، 2016

تكسرت سلالم التنمية / محمد لمراحلي


تكسرت سلالم التنمية 
في حضرته
فما بال العدالة
والسلاسل ب باب حجرته
مفتاح الوهم بالصدئ
قلت قدرته
جفت العيون
واضحت بالبستان
بقايا زهرته
مال المال في اتجاه
وتلك هي نظرته
نظرية الاعمى
في الظلام نشرته
حقيقة والاعتراف حسرته
فوق المنابر
تبدو على الخد حمرته
اصفر الجبين
وفاح الفساد زمرته
ايا عاشق المناصب
قمعت الصوت المدعم
حريته
وفضحت
في المسارح صوره
رغبنا في الشر بديلا
ان كان القادم منك
ضاعت حرمته
بقلم محمد لمراحلي

عارية مردودة / بقلم محمد الملواني


اغرورقت عيناها
عاتبتني 
اشرأبت 
الأفق ناء
غرد الكروان
فوق الغصن المياد
سيري رويدا
لا تتأففي
تبلجت الأسارير
حولنا السيرة إلى أساطير
حبيبتي قوة فاعلة
وقائعها محبوكة
نجمة في السماء
قسما اناجيها كل مساء
وفي الصبح لي استقراء
ما حييت هي البهاء
حب يقودني حيث الصهباء
ثمل انا في عشقها
اشرب كأسا
فتصيبني قشعريرة الندماء
وازيد أخرى للانتشاء
وإن طلب اغدق عليها العطاء
ربي اللهم عجل باللقاء
المحبون من زمرة التقات
لي عندها دين
عارية مردودة مخمسة
بجوارها استقرئ واستنبط
وجع هم الليالي الليلاء
رب وجع يشي بالارتقاء
معها أحس بانسانيتي والانتماء
محمد الملواني

إنتظار / بقلم عبدالحق حسيني


إنتظريني كما انتظرتك
دهرا ولم أمل الانتظار
إنتظريني عند المحطة 
سوف آتي بآخر قطار.
قد أكون عند كل زاوية
أو عند كل انشطار،
بين ذكرياتك المبعثرة
التي رافقتك بكل الاسفار.
قد تجدينني أتكئ على كتفك
امسك خصلات شعرك ،
أنصت لدقات قلبك
امنع أحلامك من الانتحار.
إنتظريني فقط ثانية
قد تكون أعز ذكرياتي،
تؤنسني في وحدتي
إن طال بي الإحتضار..
.
عبدالحق حسيني

زورني واخـــا مرة في الـــــعام / كلمات الزجال لحسن بوعاد


من لخـــــــــــــــــــــــــــو جـــــاني كــــــلام
ورقـــــــــــــــــة مكتوبة اؤ في طرفها سلام
لخو ما شفــــــــــــــــتو شحال مـــــــن عام
اليوم رسل أ خبــــــــــــــــــــار اؤ أ ســــرار
علاش نسانا اؤ هـــــــــــــــــــــــــجر الـــدار
قـــــــــــــــــــــــــسى قلــــــــبو على الأحباب
ؤ نســــــــــــــــــــــــــى لخـــــــوت بلا سباب
خلى المـــــيمة تبكي و تنـــــــــــــــــــــــــــوح
مصدومة القـــــــــلب مجـــــــــــــــــــــــروح
روات بالــــــــــــــــــــــــــدموع ليها الأجفان
و أ يامها هــــــــــــــــــــــموم ؤ حـــــــــــزان
تــــــــــــــــــــبكي باللـــــــــــــيل و الـــــنهار
و الــــــــــــــقلب شاعـــــــــــــــــــــلة فيه النار
تبكي في الفــــــرح ؤ الأعــــــــــــــــــــــــــــياد
غاب ولـــــيدها و خوى الـــــــــــــــــــــــــــبلاد
تبكي بدمــــــــــــــــــــــــــــــــــــوع العـــــــــين
وليدي علـــــــــــــــــــــــــــــي غـــــــــاب سنين
زورني واخا مـــــــرة في العـــــــــــــــــــــــــام
و كتب و رســــــــــــل لي ســـــــــــــــــــــــــلام
جـــــــــــــــــــــــــاوبني اؤكــــــــــــــلمني بلسان
من بـــــــــــــــــــــــــــلاد الغربة طــــــــير بجناح
و شوف ناســـــــــــــــــــــــــــــــك اؤ رتــــــــــاح
ا رجع ارجــــــــــــــــــــــــــــــــع يا الحـــــــــبيب
را الغربة ؤ الفـــــــــــــــــــــــراق صعـــــــــــــيب
كلمات الزجال لحسن بوعاد

الجمعة، 24 يونيو، 2016

ظنون / بقلم منى الصراف


افقد فواصل زمني 
في حجرات ذاكرتي
يتسلل النور الى نافذتي 
يهرب الظلام من الباب
الكل يحدق في عيني
يبحثون عن صورتك
اصحو ...
تكون حلمي البعيد
وتعود لي فواصلي
تعوووود !
شيء يجعلني ابتسم
صديق قديم خانني
هو الاخر ... !
مخادع يظن انني لا اعرف
بخداعه !
صلبة انا ...
لا تذبحني سكين
ولا تحرقني نار
منى الصراف / بغداد

إعتراف / بقلم عبدالحق حسيني


إعتراف
لن احذفك من سمائي
من فضائي، صيفي وشتائي،
علمتني درسا في الطبيعة،
في توازن القوى
في آخر عمري
تعلمت اخيرا بعض الأشياء. ..
ان اكون وديعا ،
اتعلم الكلام والسكوت،
اتعلم كيف اموت
وريقات تتهاوى من تاريخي،
سويعات، دقائق وثواني
يعدها سياف الزمان
ليقطع حبل الوصال.
مازلت اتعلم على يديك،
كيف امشي على حبل
دون ان امسك بيديك ،
او تغمرني بركة السماء
او حتى ازرع وردة فوق الماء.
اعترف اني تعلمت
ان تاريخي كله استوى على،
كرسيه البالي واضحى
بوجودي لا يبالي،
الهمني اليوم قصيدة
علها آخر جرعة من خيالي.
عبدالحق حسيني

*منه وإليه * / بقلم* الشّاعر*محمد الرّيحاني


إقرأ برغبة حبّ
ياصاحبي الأصغر
قصيدة قدسيّة....فضيّة
في شهرها السّابع
سرّ بيان للقلوب.... تسحر
في خلاء غربة مغترب
ولدت مهاجرة لاتفجر
نفخ في جوف حرفها
ملاك خادم القدر
راتق الخيال صور
ولادة بكر شريفة
ما لامس ضفرها
إنسيّ جنّ
ولامسّها البشرُ
فوق طوق العقل رابضة
بها نزل
جهد عزم الفكرُ
إقرأ كأنك في الأحياء
واعلم أنّك
في الأموات ميّت
وكأنّك في النّياما
أليس النّائم في غفلة
فلذاأحاديث النّائم شخر
إقرأ وآرقأ
للكمال تصاعدا
بحرف وجدان
كأنك الصّقر
ما غرّه سراب بقيع
قطرة ماء....
وفي أحشائها الصّخر
اقرأ بحرف نطق للسان
طعم بلا مذاق
فاهجر القشرُ
لخلف الكساء
لك لبّ لباب
يناديك طعمه
وبذوقك يفخرُ
اقرأ بنظر
واتّبع السّببا
كذي القرنين
برزخ والخضرُ
طافا بالحرف مشرقه
وعند الغروب
هالهم ذاك المنظرُ
ياقارئا حرفي
كن أنت المعاني
ساكنا وجداني
وما أنا إلا خيط
وثقب في رأس الإبر
وما أنت الا غايتي
وما أنت اّلا السّيد
وما أنا الا حرفك الخادم
فلا يغرنّك زخرف قصري
ان القصور غدا لتهدم
والأمر أمرك ياسيدي
فاعلم أنّك أنت القيصرُ
أنت حامل السرّالأكبر
الوارث الأوحد
صاحب القبة الخضراء
الودّ أسّ ولونك الأخضرُ
*ريحانيات*
بقلمي* الشّاعر*محمد الرّيحاني*

سِيحْتْ الزَّرْبَة ،، ! / زجلية بقلم حكيم البورشدي


شْكُونْ گَالْ 
ذَاكْ الفَرُّوجْ
يْمَضِّي مَنْقَارُو 
وَ يْكُونْ عْشَاهْ
غِيرْ گَمْحَة
وَ الگَمْحَة
مَا هِي عَزْبَة
وَلَّا صَفْحَة
غِيرْ عَشْبَة صَگْعَة
مَنْ الرَّحْبَة
خَرْجَتْ رَجْلِيهَا فَرْكَة
مَنْ الزْوَادَة فَطْحَة
رَاهْ اللِّي وْرَاهَا
كَيَّلْهَا بِالطَّنْزْ
أُو زَادْ فِغْوَاهَا
عْشَقْهَا فِالخَيْشْ
حْتَى رَوْمْدَتْ السْلَالَة
تْخَلْطَتْ الزَّرِيعَة
مَا گَرْ بَّاهَا
وَلَّا اعْگَرْ فِيهَا بْلَاهَا
شْكُونْ گَالْ
التَّخْمِيمَة اضَّرْ
وَلَّا تْجِي فِالبَالْ زَرْبَة
وَلَّا يْجِيهَا
المْقَصْ مْضَى
وَ يْگَطَّعْ حْبَلْ السُرَّة
تْگَعَدْ شْفَرْ الصْبَرْ
وَ تْخَلِّيهْ فِالعَينْ دَمْعَة
وَيْلَا رَگْدَتْ
الشَّعْرَة عْلَى خَتْ الشَّعْرَة
نْشُوفْهَا غَمْضَة
تْهَزْنِي بِينْ النَّاسْ
فُوگْ الحْتِيتْ
وَ رْيُوگْ اللْهِيثْ
وَ تْرُدْنِي لْعَقْلِي نِيتْ
إِلَى فْيُومْ انْسِيتْ
تَرْفَدْنِي عْلَى ضَوْ الگَمْرَة
إِلَى مَا شَرْقَتْ
مَا تَلْگَانِي بِينْ نْجُومْهَا
كْحَالْ يْگَطَّرْ
عْلَى كَاسْهَا ظَلْمَة
سِيحْتْ الزَّرْبَة ،، !
زجلية بقلم حكيم البورشدي

(((مازلت امشي .........))) بقلم فاطمة عمر


تعصف الرياح
بالاشجار
فترديها ثكلى
وتبكي السماء
انكسار ورود الربيع
والارض جذلى
ويغمد الزمان
حيفه
في صدري
تائهة انا في صحراء ؟؟
لا ادري ..
نبضي بحر من الاهات
وفي مقلتي
مد وجزر
وعويل الامواج
في يوم عاصف
من القهر
امشي في الفلاة
شعاع الشمس سياط
تحفرخدودا عميقة
في لحمي
ونتوءات الثنايا
مسامير تدق
في قدمي
والنسيم يصفع وجهي
ويعبث ببقايا ثوبي
وانا اتحامل على نفسي
وما زلت امشي
وانسج من الليل
عباءة تغطي على مضض
جسدي
ارنو في كبرياءالى القمر
من كوة معتقلي
والاسى يسكن قلبي ....
---------------------------
****فاطمة عمر ****

عبثا تداعبني الايام / بقلم مليكة بوربڨة


عبثا تداعبني الايام
تجر على اوردتي بخناجر الثواني...... 
تحطم اسوار الامان
اغدو فريسة الموت بشتى اشكاله.... 
كم افتقد كل تلك الامكنة الاليفة
تلك الزوايا
تخنق الضحكات النابعة من حنجرة فقدت موازينها
البحر الصامت
الشاطئ العابث بالخطوات
الاشجار التي اتلفتها موازين الحياة
السقف الغجري المبسم الذي يحتفظ بارواح الفيضانات الخيم التي مزقتها انياب الذئاب
لمعان السراب و هو يبتلعني
اشتاق
الى لألاءالشمس و القمر
تالق البرق و هو يراقص شظايا روحي
لعزف الريح في رواق المطر
اغنية المرايا على نديم الشجر
لحبات القطر التي تثقل مأقي ساعة الشوق لاناتي
لسديم ارضي الدارسة التي فقدت اوراق العمر
شرفات مآقي تلتقط رذاذ الرؤى من غوادي الحلم
الى مساءات تغض في صمت الاسرار بندى الندم
كم اشتاق
الى لعبة اسرقها من ثغر المجهول و ابتسم
تميل سنابل عقلي في حكمة هواجس القصائد
في خلوتي اعشق قبلاتي لوسادة الجمر
....
يعتمر ليلي عباءة الخل يسكب قلمي على سمائي روح الخجل
تهب من نوافذي لواقع معصرات
اسقى الرحيق قبل غروبي المنتظر..........
مليكة بوربڨة الجزائر